الثلاثاء، 24 مايو، 2011

مواطنوا أم البواقي يثورون تحت شعار "الشعب يريد غلق المخامر"




2011.05.23
آمال شيبان





حجز 80 ألف قنينة بينها أنواع فاخرة يتجاوز سعرها 3 آلاف دينار

أقدم سكان حي بوزيان وسط مدينة عين كرشة مساء الجمعة والسبت الماضيين على غلق الطريق الوطني رقم 100 الرابط، مطالبين بغلق المخمرة الواقعة في الحي إضافة إلى رحيل أصحابها من المدينة، ليعود مساء يوم السبت عاد 3 أفراد من عائلة صاحب المخمرة لمسكنهم ليدخلوا في مناوشات كلامية مع سكان الحي تطورت بعدها إلى شجار عنيف استعملت فيه مختلف الأسلحة البيضاء راح ضحيتها الشاب "ب. ح"، وهو شقيق صاحب المخمرة في الـ24 من عمره.

حيث تمكنت مصالح الأمن الوطني بولاية أم البواقي حسب خلية الإعلام والاتصال بأمن الولاية خلال الأيام الأخيرة من حجز ما يفوق 80 ألف و600 وحدة بين زجاجات و"كانيتات"، وقد اختلفت الحجوزات من النبيذ الأحمر والجعة وحتى الخمور الفاخرة التي يتجاوز سعر الواحدة منها 3000 دج على غرار الويسكي والريكار والفودكا...وتفيد الإحصائيات أيضا أن مصالح الأمن تمكنت من حجز 612 قنينة خمر بمدينة عين فكرون خلال الأيام القليلة الماضية .


بعد شهر من دخول سكان تيشي بولاية بجاية حلبة المصارعة من أجل رحيل العاهرات وغلق الملاهي الليلية، وخاصة تلك التي تنشط بطريقة غير قانونية والتي اعتبروها مروّجا للدعارة ووكرا من أوكار الفساد لأنها تمس بأصالة المنطقة وبأخلاق مواطنيها ... انتقل سكان ولاية أم البواقي منذ بداية الأسبوع الحالي إلى وقفات احتجاجية، مطالبين بغلق المخامر الموجودة بالولاية وخاصة بمدينة عين مليلة والتي تعتبر من أكبر مصدري الخمور للفنادق والملاهي الليلية ومخامر شرق البلاد.


ومن أجل الحد من ظاهرة المخامر والمتاجرة بالخمور سواء برخصة أو من غيرها أقدم سكان حي بوزيان وسط مدينة عين كرشة على غلق الطريق الوطني رقم 100 الرابط مدينتهم بمدينة عين مليلة مساء يومي الجمعة والسبت الماضيين، مطالبين بغلق المخمرة الواقعة في الحي إضافة إلى رحيل أصحابها من المدينة ومساء يوم السبت عاد 3 أفراد من عائلة صاحب المخمرة لمسكنهم ليدخلوا في مناوشات كلامية مع سكان الحي تطورت بعدها إلى شجار عنيف استعملت فيه مختلف الأسلحة البيضاء على غرار العصي والسكاكين لتتدخل السلطات المحلية وتخمد فتيل المعركة الدامية التي راح ضحيتها الشاب "ب. ح" وهو شقيق صاحب المخمرة في 24 من عمره.


وقد رفعت السلطات المحلية مطالبها من أجل إيجاد حل للمخامر الموجودة بالمدينة وخاصة المتواجدة بمشتى قرعة سعيدة، حيث يتعرض سكان المشتى دائما للسرقة والاعتداء من طرف المترددين على تلك المخامر.. وقد عبر ممثل السكان بالمنطقة في اتصال هاتفي بالشروق اليومي عن مدى تذمر واستياء المواطنين جراء تنامي الظاهرة وأكدوا على ضرورة التكتل من أجل الحد منها ومحاربتها لأنها تهدد سلامة أبنائهم وتسيء إلى سمعة المنطقة المعروفة بمحافظة ساكنيها والتزامهم بالعادات والتقاليد.. وأمام التهديد بتصعيد الاحتجاجات تتوجه الأنظار إلى الإجراءات التي يمكن أن تلجأ إليها السلطات العمومية لامتصاص غضب السكان والسيطرة على الوضع.


دوافع القضية واستنادا لمصادرنا الموثوقة جاءت في أعقاب المداهمة الفجائية التي شنتها أول أمس مصالح أمن الدائرة وبالتنسيق مع عناصر الشرطة القضائية بعين فكرون على عدد من الأماكن المشبوهة من ضمنها نقاط بيع الخمور بضواحي المدينة ـ حيث تم حجز كمية معتبرةمن الخمور باختلاف أنواعها، قدّرتها مصادرنا بأكثر من 1000 قارورة خمر تعود لصاحبها الذي حاول الانتحار والتي تمت مصادرتها بعدما ثبتت بشأنها التحقيقات الأمنية أنها غير مرخصة من الجهات المعنية.
الشروق

1 التعليقات:

  • المخامر قد تكون منبع التصرفات الشرانية التي تحصل في مجتمعنا كالاعتداء على الاصول و الضرب و التحرش الجنسي و السرقة و الابتزاز و الاختطاف و السب و الشتم....
    ظواهر غريبة جديدة على مجتمعنا لا تسعني ان اذكرها في تعليق اسبابها ناس يشربون الخمر ام الخبائث و يتعاطون المخدرات ,
    مواطنوا ام البواقي على حق في المطالبة بغلق المحلات و ربما قد طالبوا بذلك منذ سنوات لا اذان صاغية
    و حان الاوان ان ينزعوها بايدهم من امام مقرات سكناهم اين تجتمع العوائل و يكثر السب و الكلام القبيح تحت شرفات العمارات و قد يتم الاعتداءات على النساء و الرجال المارين في تلك الشوارع التي يكثر فيها السكارى
    من المفروض ان تتخذ الدولة اجراءات صارمة
    و تبعد محلات السكر عن المساكن و المجمعات الشعبية
    كي لا اقول تلغيها كليا لاننا بلد يدين بالاسلام حسب الدستور الجزائري

    24 مايو، 2011 4:37 م

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))