الاثنين، 16 مايو 2011

الدميةُ والمزمارُ: قصيدة في حمراوي حبيب شوقي مدير التلفزة الجزائرية ومن معه


إلعبْ أيها اللُّقْلُقُ فقد خلا لك الجوُّ ،ووجدت الماء والإخضرارُ
تأكّد أن اليوم آت لاريب فيه ،فهل إستعددت له، أم غرّك الأملُ وطال بك الإنتظارُ؟


***********************************************


زهت الإذاعة وقتها بصوت مسعودي ،ذاك الأسد ،وجاء وقت خليدة التي حملت إسمه، وألحقت به العارُ
كان الميكرفون يرتعد عند سماعه، والمذياعُ يتزلزل، كأنّه جيش قادم جرّارُ
************************************************


ذاك زمان أفلَ، وأقبلت الهزائمُ بعده، ذهب جُحا ،لكن بقيت مطرقته والمسْمارُ
من ذا الذي يقتلعه يوماً، فيريح الأمّةَ من ضرس مُسوّس ،ووجه مُكمّش قاتم مصفارٌ؟
***********************************************


آه يابن بلدي، لقد ارتفع في المدينة كلّ شيء إلاّ أنت َ،فقد رَخُصتْ قيمتك ونزلت بك الأسعارُ
فيضانات ،زلازلُ ،أمراض فتكت بكَ ،منك من مات في الجبل أوقُتل،وآخر فضّل الزورقَ أوالإنتحارُ
*********************************************

كل شيئ هالك إلاّ، وجهه، فلا تبتئس ، فالجدّ أوصيك وطول النفس والإصرارُ
الحرية لاتعطى، بل تؤخذ، والحياة كفاحٌ ونصيبٌ وأقدارُ
**********************************************

الشجرة تنحني للعاصفة، أنسيت أنها سنّة كونية ،فسحابٌ وبرقٌ، ،ورعدٌ، وإعصارُ
كما تَدينُ تُدانُ ،لو دامت لغيرك ماوصلت إليك ياحمراوي ،يادميةُ يامزمارُ
**********************************************

جلالة وفخامة، تقاليد أدخلتها في القاموس، لم تكن من قبل ،فأصبحت كأنها إفطارُ
للصائم زكاة بعد لغوه، أما أنت ،فأوقات الشعب ضيعتها طوال العام ،فموائدٌ وقمارُ
**********************************************

صحفية حرّكتني ،طلبت من وزيرك وقتها مطلبٌ، كان عنوانه خمارُ
يُكرّم ُفارس القرآن لأمازيغيته بعدها، تحت فخامته ،والتنصيرُ جوابٌ وإخطارُ
**********************************************

الإسلام ليس ديماغوجيةً، والجزائريون ليسوا أوعيةً ،والثقافةُ ليست زرنةً ياحمارُ
الإعلام رسالة ياشوقي، يادميةُ ،وليس قلبا للحقائق وألحاناً وأوتارُ
**********************************************

سيزول التجميل يوماً ،مهما ادّعت العروس وأمُّها ،في موائد مستديرة تُدارُ
يُنشّطها عمالقة ،لاغش فيها ولاكذب ،بل حقائق وشهادات ،وبرامج، وتنافسٌ وزوّارُ
***********************************************

هل الرداءة خصلة حميدة ،وهل الصراحة حصّة ،ينشطها البغاثُ الصغارُ؟
لاأحتاج إلى جوابك فهو معروف أنفاً ،ولحزبك إدارة، فالتبذير أصبح له إشهارُ وشعارُ
***********************************************

الفأْرُ وصيُّ على القشّة، والذئبُ الماكرُ يرعى الغنمَ ،والعنزة الجرباءُ مرجعها وطّارُ
جنرالات يقودونك ،وبطل الفيلم ليس من في الحلبة كما يبدوا
للنّاس، وإنّما ،هو الذي يخفيه الستارُ.

10-10-2008
نورالدين خبابه

0 التعليقات:

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))