الاثنين، 16 مايو 2011

تبّتْ يداكَ يا هُبَلْ : قصيدة في توديع بوش


حان فراقكَ ياهُبلْ،فلاعطاردَ اليومَ ولازُحَلْ
هل طُويت السماء لأجلكَ،أم عرفت حجْمَك يانذلْ
أي تاريخ سيذكركْ
أي سلّة ستبتلعكْ
تبّتْ يداكَ يا هُبَلْ




هل جفّت البحارُ والينابيعُ لقدرتكْ
هل أظلمت الأرضُ والسماءُ لقوّتكْ
هل خرّت وسبّحت الجبالُ لعظمتكْ
هل تفجّرت الأنهارُ والبراكينُ لمعجزتكْ



تبّتْ يداكَ يا هُبَلْ



هل أشرقت الشمس وداعاً، واختفي القمرْ
هل لمعَ البرقُ ودوّت الرّعودُ، ونزل المطرْ
أم خرَجْت مذموماً، بفَردة نَعْل في الدُّبرْ
إيذانا بعصر جديد ،يزيلك في لَمْح البصرْ



تبّتْ يداكَ يا هُبَلْ



هل هبّت الرياح لكَ ،وأنبتت الصحراء القاحلة السنابلْ
هل قامت القيامةُ ،ونفخ جبريل في الصوروحلّت بنا الزلازلْ
هل صُفّدت الأرض من الشياطين ،وفُكّكت الأغلالُ والسلاسلْ
هل غربت الشمسُ ونزل عيسى، وناح الحمامُ على الأيك والبلابلْ



تبّتْ يداكَ يا هُبَلْ



لعنات اليتامى ستطاردكْ
بكاء الأطفال الجرحى سيلاحقكْ
دماء الشهداء في المنام سترعبكْ
ستتحول سلامتك إلى أخطبوط وأفعى
وقصرك إلى سجن وثكنة ومستشفى



تبّتْ يداكَ يا هُبَلْ



كم من شيخ راكع قتلتهُ
كم من بيت عبادة دمّرتهُ
كم من إمام صالح عذّبتهُ
كم من حيوان ونبات أهلكتهُ



تبّتْ يداكَ يا هُبَلْ




سيشهد عليك الجمادْ
سيُصبحَ الأذلاءُ بعدك أسيادْ
ستتغيرَ الأقراحُ إلى مواسم وأعيادْ
اليومَ نهايتكْ ،ولغيركَ بداية وميلادْ




تبّتْ يداكَ يا هُبَلْ



لأجل توديعك ،أشعارٌ وأغاني
قصصٌ وحكاياتٌ، وألغازٌ ومعاني
ورودٌ وفساتينٌ ،وأزهارٌوحُليّ وأواني
صحّة يتمنّاها الجميع، وتبريكات وتهاني
تطمينٌ بالنّصر والعزّ، والرخاء والأماني



تبّتْ يداكَ يا هُبَلْ



وداعاً ،وإلى اللقاء بك يوم الحساب يابوشْ
يومَ لاينفع مال ولابنون ،فلاطائرات ولاجيوشْ
يومٌ تطأطئ فيه رأسَك مهانةً ،وقيمتك أرخصُ من الجُحُوشْ
لاصاروخَ حينئذ يقيك، ولا أسطول ولاعروشْ



تبّتْ يداكَ يا هُبَلْ



بغدادُ احتللتها وأفغانستانُ ،وحلَلْت مع البغال والوحوشْ
عُملاءٌ رحّبوا بكَ ،فقلوبهم مكان الدّبوروالكروشْ
رحلت اليوم لكنْ ،تركت سلمك في غزة المغشوشْ
أسبوعك الأخير تأريخ لنا، علامته الجثامينُ والنُّعوشْ



تبّتْ يداكَ يا هُبَلْ
20-01-2009
نورالدين خبابه

0 التعليقات:

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))