الأربعاء، 1 يونيو 2011

عنتر يحيى لـ''الخبر'' ''لسنا بحاجة إلى تحفيز والكفة تميل لصالحنا''


01-06-2011 ر. و
  بدا عنتر يحيى، مدافع وقائد المنتخب الوطني، متفائلا بشأن إمكانية عودة المنتخب الوطني من المغرب بنتيجة إيجابية، وقال يحيى بأن الكفة مالت لصالح الجزائر بعد المباراة التي جرت بعنابة.
 شرعتم في العمل التكتيكي، هل يمكن القول بأن التشكيلة دخلت أجواء المباراة؟
- لقد شرعنا فعلا في العمل من الجانب التكتيكي، رغم أن التعداد لم يكتمل، وحضر أغلب اللاّعبين وكنا ننتظر التحاق البقية تدريجيا، وأرى بأن كل العناصر جاهزة وسنكون في الموعد في مراكش.
بصفتك قائد المنتخب، هل أخذت على عاتقك مهمة تحفيز رفقائك؟
- مهمة تحفيز اللاّعبين لا تقتصر على القائد فقد، فهناك أيضا المدرّب. وبرأيي، فإن كل اللاّعبين ليسوا بحاجة إلى تحفيز أو أن يتحدث معهم شخص معين عمّا ينتظرهم، لأن الموعد في حد ذاته يعتبر حافزا قويا لأي لاعب يدرك أهمية المباراة وأهمية تحقيق نتيجة إيجابية تسمح بالحفاظ على حظوظنا فيما تبقى من عمر التصفيات.
هل تعتقد بأن التحضيرات ستعود بالفائدة على المجموعة على اعتبار أن عددا كبيرا من اللاّعبين التحقوا متأخرين بالتربّص؟
- لا أعتقد بأن المجموعة ستتأثر، لأن أغلب اللاّعبين حضروا، كما أن العناصر التي تخلّفت لها مبرّراتها، وكانت تحت تصرّف أنديتها خلال الجولات الأخيرة من مختلف البطولات الأوروبية، ولا يمكن أن نتحكم في ذلك، إنها النقاط السلبية في حياة اللاّعب المحترف، وعلينا أن نبذل قصارى جهودنا فوق الميدان بغض النظر عمن يكون أساسيا خلال المباراة.
ألا تعتقد بأن مباراة المغرب تشبه مباراة مصر؟
- هناك كلام كثير حول هذه المباراة والتمادي في تشبيهها بمباراة مصر، أعتقد بأنه لا يوجد تشابه، فالمباراة أمام المغرب ليست حاسمة، وتندرج في إطار مباريات المجموعة، كما أنني على يقين بأن المباراة لن تخرج عن إطارها الكروي لأننا إخوة، وأرى بأن لكل مباراة تاريخها وخصوصياتها، وقد طوينا صفحة مباراة مصر مثلما طوينا صفحة مباراة المغرب في عنّابة، ونحن اليوم نركّز على موعد مراكش.
كيف ترى حظوظ المنتخب الوطني؟
- نتواجد اليوم في أفضل رواق لأننا نضم في رصيدنا أربع نقاط على غرار بقية المنتخبات الأخرى، لقد مالت الكفة لصالحنا اليوم بعد الانتصار في عنّابة وعلينا أن نستثمر في هذا المكسب ونعود بنتيجة إيجابية من المغرب، ويجب عدم تناسي منتخبي تنزانيا وجمهورية إفريقيا الوسطى لأن لكل منتخب حظوظه في التأهّل.
الإتحادية المغربية تحضّر لعشرة آلاف راية جزائرية لاستقبال ''الخضر''، ما تعليقك؟
- هذا يشرّفهم ويؤكد بأن المباراة لن تخرج عن إطارها الرياضي وبأنها ستجمع بين إخوة، والميدان سيكون الفاصل، ويعني ذلك أيضا بأن الجمهور الجزائري وعائلاتنا قادرة على التنقل دون مشكل لمتابعة المباراة.
تحدّثت تقارير صحفية عن احتمال انتقالك إلى أهلي جدّة السعودي، هل تؤكد ذلك؟
- لم أودّ في السابق الحديث عن مستقبلي الكروي احترما لفريقي بوخوم، واليوم أرفض الحديث أيضا احتراما للإتحادية والمنتخب الوطني، ولو تطرحوا عليّ السؤال ذاته بعد الرابع جوان، سأجيبكم.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))