السبت، 11 يونيو، 2011

رسالة عبد الحميد مهري إلى عبد القادر بن صالح

أخي الفاضل
تلقيت بكل اهتمام دعوتكم للمساهمة في ''النقاش المتعلق بالإصلاحات السياسية المصيرية بالنسبة لمستقبل بلادنا''، بموجب التكليف الذي أعلن عنه في بيان رئاسة الجمهورية بتاريخ 15 ماي .2011
ومع تقديري للمهمة التي كلفتم بها، وتحفظاتي على بعض جوانبها، فإني أعتقد بأن لقائي معكم ومع مساعديكم سيكون مناسبة للإسهام في هذا النقاش بتفصيل مضمون الرسالة المفتوحة التي كنت وجهتها لفخامة الأخ عبد العزيز بوتفليقة، رئيس الجمهورية، والمتعلقة بموضوع الإصلاحات وبمطلب التغيير الذي ينتظره الشعب الجزائري، كما اجتهدت في قراءته وفهمه، والذي أطمح أن تلتقي حوله جميع الإرادات الحسنة في كنف السلم والاطمئنان لمستقبل البلاد والعباد.
وفي انتظار تحديد موعد هذا اللقاء، تقبلوا أخي الفاضل، مع خالص المودة، عبارات الاحترام والتقدير.11-06-2011
عبد الحميد مهري
الخبر

0 التعليقات:

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))