الاثنين، 5 سبتمبر 2011

محتجون يحاصرون مقرات الدوائر والبلديات في 16 ولاية


 عاد المئات من المواطنين عبر 16 ولاية، أمس، للاحتجاج سواء بغلق الطرق الوطنية أو غلق مقرات البلديات والدوائر، تنديدا بـ''صمت الإدارة'' تجاه مطالبهم الشرعية المتمثلة في ندرة الماء الشروب وانعدام وسائل النقل والبطالة والسكن، وغيرها من المشاكل الاجتماعية.
منع الموظفين من الالتحاق بمقرات عملهم
دخول اجتماعي مضطرب في ثماني ولايات شرقية
 أقدم العشرات من سكان منطقة المعذر التابعة لبلدية الجزار بباتنة، أمس، على شل نشاط البلدية والدائرة ومنع الموظفين والمواطنين من الدخول، احتجاجا على تردي وضعية الطريق المؤدي إلى القرية، إضافة إلى معاناتهم من ضعف التيار الكهربائي منذ عدة أشهر.
وفي جيجل قام العشرات من سكان حي إكروشن ببلدية وجانة، صبيحة أمس، بغلق مقر البلدية وتعطيل مصالحها ومنع الموظفين من الدخول، مطالبين بتسوية وضعية سكناتهم وأراضيهم بإيجاد حل لحيهم الذي لا وضعية قانونية له.

وبولاية ميلة أقدم سكان مشتة قاع الكاف ببلدية مينار زارزة، صباح أمس، على غلق مقر البلدية احتجاجا على التوزيع ''غير العادل'' لحصص البناء الريفي وتراجع مصالح البلدية عن وعودها بإنجاز الطريق الذي يربط المشتة بمقر البلدية. وقد التحق بهذه الحركة سكان عدة مشات أجمعوا على عدم شفافية ونزاهة توزيع الحصة السكنية.

وفي عين ولمان بسطيف عاد سكان حي القطارات، صباح أمس، إلـى غلق الشارع الرئيسي للمدينة بالحجارة والمتاريس وإضرام النار في العجلات المطاطية، احتجاجا على وضعية التهيئة بحيهم التي ظلت تراوح مكانها منذ زمن دون أن تتدخل الجهات المعنية لإنهاء مشروع أثار توقفه غضب السكان، بعدما أرقتهم بقايا الأشغال من أتربة وأوحال.
وفي الوادي تجمهر عدد من المواطنين، أمس، بمقر الولاية وطالبوا بمقابلة الوالي من أجل الإفراج عن القائمة النهائية للمستفيدين من نحو 750 سكن اجتماعي.

وفي عاصمة ولاية أم البواقي، أقدم سكان حي السعادة ,01 صبيحة أمس،  على غلق طريق الوزن الثقيل للمطالبة بتدخل السلطات المحلية لحل المشاكل المتعددة التي يتخبطون فيها، بسبب انسداد قنوات الصرف وتسرب مياه الأمطار إلى المنازل.
وشهدت بسكرة، ليلة أول أمس، احتجاج العشرات من سكان حي 288 سكن تساهمي وقطع الطريق المزدوج رقم 3 المؤدي إلى باتنة بالحجارة والمتاريس، بسبب وجود مخمرة مقابلة للتجمع السكاني، وطالبوا بإزالتها على اعتبار أن المكان تحول إلى نقطة التقاء للمنحرفين والمدمنين على الخمور.

واحتج سكان الأحياء القديمة لمدينة سكيكدة، ليلة الأحد، على انقطاع الكهرباء الذي دام لساعات عاشت خلالها المدينة في ظلام دامس، خرج على إثره عشرات شباب الأحياء في حركة احتجاجية، انتهت بحرق العجلات المطاطية.
وفي فالمة تظاهر، صبيحة أمس، عشرات السكان المنتمين لمشتة ''السطحة'' أمام مقر بلدية النشماية، وقاموا بغلق أبوابها في وجه العمال والموظفين لساعات، مطالبين السلطات المحلية بوضع حد لمعاناتهم مع النقل. وقال بعض المواطنون في تصريحهم لـ''الخبر'' إن السكان يقطعون مسافة تقارب 16 كلم لبلوغ مقر بلديتهم، بسبب تدهور المسلك الذي يربطهم بها

5-09-2011 المراسلون
الخبر

0 التعليقات:

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))