السبت، 10 ديسمبر 2011

الشابة خيرة ترتدي الخمار



2011.12.09
 رابح‭ /‬ع

خيرة‭ ‬تناشد‭ ‬شركة‭ ‬‮"‬سان‭ ‬هاوس‮"‬‭ ‬بعدم‮ ‬طرح‭ ‬آخر‭ ‬ألبوماتها‭ ‬احتراما‭ ‬لقرارها‭ ‬اعتزال‭ ‬الغناء

خلطت نجمة أغنية الراي، الشابة خيرة، باعتزالها الغناء وقرارها ارتداء الحجاب في توقيت مفاجئ وغير منتظر، أوراق منظمي الحفلات الذين تعاقدوا معها على سهرات وحفلات رأس السنة، إذ كشف متعهد حفل مرسيليا، المقرر ليوم 31 ديسمبر، أن اعتزال خيرة هو "خراب بيوت حقيقي" بعد الخسارة التي مني بها جراء الدعاية وتصميم أفيشات الحفل الذي كلفه الشيء الفلاني، في الوقت الذي أكدت فيه خيرة من جانبها، وفي اتصال لها مع "الشروق"، أن قرارها الاعتزال هو قرار نهائي لا رجعة فيه.
أكدت الشابة خيرة أنها قامت بإبلاغ جميع منظمي حفلات رأس السنة التي اتفقت من حيث المبدأ عليها، بقرارها الاعتزال، مفندة أن تكون قد أخدت أي عربون أو وقعت أي عقد، وأن توقيت اعتزالها كان كافيا ليتصرف أصحاب الحفلات في برمجة فنانين آخرين بدلا منها.
وكان من المفترض أن تغني خيرة أيام 23 و24 و25 ديسمبر الجاري بمدينة أمستردام بهولندا، ويوم 31 بمدينة مارسيليا، حيث تدخل هذه الحفلات في إطار الاحتفال بأعياد رأس السنة، غير أن قرار خيرة المفاجئ اعتزال الغناء يبدو أنه تسبب في خسائر فادحة لمنظميها.
ومن جهة أخرى شددت الشابة خيرة في تصريحات حصرية ل"الشروق"، أن انسحابها من الوسط الفني ليس له أي علاقة بالعملية الجراحية التي خضعت لها قبل أشهر، مستدلة بأنها غنت في مدينة "مورسلان" في اسبانيا أمام جمهور غفير قبيل أيام رفقة الشاب عبدو الذي شارك بنفس الجولة. "لا علاقة للمرض أو العملية الجراحية التي خضعت لها باعتزالي، وأحب أن أؤكد أنني استأصلت الغدة الدرقية فقط في العملية الأولى ولم أعان قط من أي سرطان كما أشاع البعض، وكل ما حدث أن مضاعفات العملية الجراحية جعلتني أتنفس وأتكلم بصعوبة" تقول الشابة خيرة.
واعترفت خيرة 38 سنة -مواليد الفاتح فيفري 1973م- أن اعتزالها سنة 2009، كان قرارا متسرعا جدا، بينما هذه المرة هو قرارا نهائيا لا رجعة فيه حسب قولها، مؤكدة أن زوجها بابا كان وراء تحجبها بعد أن ضغط عليها مرارا، كما أن استعدادها لزفاف ابنتها "دليلة" - 19 سنة - في شهر جوان المقبل جعلها تقتنع بالأمر وتخضع له، لاسيما في ظل التراجع الذي يعرفه سوق الكاسيت بشكل عام بسبب استفحال ظاهرة القرصنة وتحميل الأغاني من خلال الانترنيت ما نتج عنه تراجع عجلة الإنتاج.
وناشدت الشابة خيرة في الأخير، منتج ألبوماتها السابق جيلالي "سان هاوس" - المنتج الحالي لألبومات المنشد جلول - أن لا يصدر الأغاني التي سجلتها قبل الاعتزال احتراما لقرارها، مؤكدة أن حجابها ليس سلفيا، على حد تعبيرها، بل حجابا مستورا يغطي رأسها وكل أنحاء جسدها.‭
الشروق

10 التعليقات:

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))