السبت، 21 أبريل، 2012

عبد الله ماتام مخاطبا حليلو زيتش :كأس العالم وراءها مدرب وطني




في أول حوار له على اذاعة وطني وفي العدد الاول من برنامج الحنين ،تحدث السيد ماتام عبد الله الجناح الايمن لفريق وفاق سطيف أثناء الستينات والسبعينات، وأحد صانعي أفراح السطايفية بحصول فريقه على عدة ألقاب،عن ميلاد فريقه وفاق سطيف  ومنشئ الفريق علي بن عودة المدعو لاياص رحمه الله وعن الاجواء التي كانت تطبع الفريق  والامكانيات البسيطة والمتواضعة والنتائج الباهرة...

 وأبدى تقديره واحترامه الشديدين  لمدرب وفاق سطيف مختار لعريبي رحمه الله...
وقارن وضعية فريق وفاق سطيف الأصيل وامكانياته والنتائج التي أحرز عليها ،ونوعية العطاء الكروي والتربية آنذاك  بالفرق الرياضية اليوم .

وتحدث بنبرة حزينة وتأسف عميقين عن واقع كرة القدم اليوم، التي تحولت الى بزنس" شراء وبيع وجشع" وعن غياب  الانضباط  العنف في الملاعب الذي أرجعه  الى جملة من القضايا  أهمها: البطالة والتوكل على الغير وغياب الوعي ،كما حمّل بعض الصحفيين عدم نقل الحقيقة حول  ماتعلق يتصريحاته بخصوص استقدام مدربين ولاعبين أجانب وتهميش الطاقات الجزائرية ...ووجه رسالة قوية الى مدرب الفريق الوطني مخاطبا اياه وقائلا:

ان االكثير من الانتصارات التي حققها الفريق الوطني ولاعبيه كان بسواعد داخلية ،وأعطى مثال على ذلك  الفريق الوطني العسكري الذي حاز على كأس العالم العسكرية لكرة القدم  ، وذكر بالمدرب رابح سعدان  وتأهله عدة  مرات الى  تصفيات كأس العالم ...وبعصاد وبلومي وماجر وغيرهم من اللاعبين الوطنيين...

كما حضر هذا اللقاء الذي دام ساعة ونصف اللاعب الوطني والفائز بعدة ألقاب وطنية  وتكريم دولي الشيخ عبد الحميد صالحي صاحب الاخلاق الفضيلة وترك انطباعا حسنا لدى المستمعين وذكرهم بالامجاد ...وكان هذا هو الهدف من برنامج الحنين الذي نشطه السيد نورالدين خبابه...ونظرا لبداية مقابلة وفاق سطيف مع اتحاد الحراش  افترقنا على أمل أن تجري المقابلة في جو من الروح الرياضية وأن يفوز الفريق المستحق للفوز...

0 التعليقات:

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))