الثلاثاء، 15 مايو 2012

10 أحزاب معارضة ستلتقي الأسبوع القادم



كشف حملاوي عكوشي الأمين العام لحركة الإصلاح الوطني لـ«البلاد» أمس، عن لقاء جامع سيشرف عليه تكتل «الجزائر الخضراء» الأسبوع المقبل يضم مختلف الأحزاب المعارضة لنتائج انتخابات 10 ماي لدراسة المستجدات السياسية والخروج بموقف موحد. وأكد المتحدث أن عدة أحزاب رحبت بالفكرة وأكدت حضورها من بينها جبهة القوى الاشتراكية وحزب العمال، إضافة إلى جبهة التغيير وجبهة العدالة والتنمية وحزب الفجر الجديد للطاهر بن بعيبش وجبهة المستقبل لعبد العزيز بلعيد وعهد 54 لفوزي رباعين، حيث سيتم تدارس الخيارات التي صادقت عليها المؤسسات التنظيمية لهذه الأحزاب ممثلة في مجالسها الوطنية والشورية.

كما كشف حملاوي أن حركة الإصلاح ستعقد لقاء مكتبها الوطني يوم الخميس القادم، حيث سيجري تنحيه عن منصب الأمين العام الحالي ليتولى مرشح الرئاسيات السابق جهيد يونسي هذا المنصب حسب ما رجحته بعض المصادر المقربة من الحركة. وتعقد أحزاب التحالف الثلاثة لقاءات مجالسها الشورية يومي الجمعة والسبت لتباحث المستجدات الصادمة للتكتل والمتمثلة في نتائج التشريعيات التي لم يتمكن فيها هذا الأخير من حصد أكثر من 48 مقعدا فقط أغلبها كانت لحركة حمس. وفي هذا السياق، عقدت حركة الراحل نحناح عشية أول أمس، اجتماعا لمكتبها الوطني تمخض عن قرار وحيد هو إرجاء كل المسائل المطروحة إلى لقاء مجلس الشورى الذي استدعي ليوم السبت القادم

وهو اليوم نفسه الذي ستعقد فيه حركة النهضة لقاء مجلسها الشوري بينما ستعقد حركة الإصلاح لقاء مجلسها يوم الجمعة المقبل ومن المنتظر أن تشهد هذه اللقاءات تجاذبا كبيرا بين قطبي المشاركة والمقاطعة خاصة لدى حركة حمس، حيث أكد بعض قيادي التكتل أن برنامج عمل لقاءات المجالس الشورية للأحزاب الثلاثة سيتضمن التطرق إلى تقييم نتائج الانتخابات التشريعية وإعداد تصور مستقبلي لهذه الحركات في ضوء المعطيات المتوفرة ومن المنتظر أن يتم الفصل في مشاركة حمس في الحكومة القادمة من عدمها باعتبار أن الحركة فكت الارتباط مع التحالف الرئاسي وبقيت تبرر بقاءها في الحكومة الحالية بعدم إحراج الرئيس والتشويش على الإصلاحات التي أعلنها آنذاك. كما ستتم دراسة الخيارات المتوفرة والناجعة لمواجهة ضغط القواعد المطالبة بردة فعل قوية تجاه ما سمته قيادتها بالتزوير، إضافة إلى النظر في جدوى الاستمرار في فكرة تحالف «الجزائر الخضراء» من عدمه باعتبار أن المجالس الشورية ترجع لها صلاحية الفصل في القرار مثلما كانت لها صلاحية الموافقة على الفكرة من قبل.

  م/شارفي
البلاد

1 التعليقات:

  • إن الشعب الجزائري و لاسيما المقاطعون للمهزلة الذين لا تهمهم كثيراهذه الخزعبلات التي تصدر من هنا و من هناك من طرف هذه الأحزاب التي تسمي نفسها المعارضة و نحن المقاطعون متاكدون من أنكم لا تستطيعون فعل أي شيئ لسبب بسيط، فالبعض منكم لديه ملافات فساد باليد المخابرات و فضائح أخلاقية و بالتالي، فإن المطلوب منكم السكوت و الصمت و الانسحاب من الحياة السياسية.

    16 مايو 2012 12:05 ص

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))