الأربعاء، 25 يوليو 2012

شومارة" وموظفون وهميون يتقاضون رواتب شهرية دون عمل



أمر وكيل الجمهورية لمحكمة الشراقة، فرقة البحث والتحري التابعة للدرك الوطني، بفتح تحقيق معمق حول موظفين وهميين يتقاضون أجورا شهرية من مختلف بلديات العاصمة وهم موظفون في مؤسسات عمومية أخرى أو بطالون.

وفي السياق، كشفت مصادر "الشروق"، أن وكيل الجمهورية لدى محكمة الشراقة، أمر فرقة البحث والتحري التابعة للدرك الوطني بـ"الشراقة"، بتحقيق معمق يشمل بعض البلديات التابعة لدائرة الشراقة.

وعلى هذا الأساس شرعت المصالح الأمنية المعنية في فتح أول تحقيق في هذا الإطار يخص بلدية سطاولي، حيث تبين من خلال عملية التحري في القضية التي قامت بها فرقة البحث والتحري لبلدية الشراقة، أن عددا من العمال والموظفين وهميون يتقاضون أجورا شهرية بينهم ميكانيكي رئيسي سابق لحظيرة البلدية، المدعو "ا" والذي يتقاضى راتبا شهريا منذ أكثر من 10 سنوات وهو لا تربطه أي علاقة عمل بالبلدية، وعليه قامت فرقة البحث والتحري التابعة للدرك الوطني بالشراقة، باستدعاء رئيس الحظيرة "الحالي"، حيث اعترف هذا الأخير بأنه لا يعرف الشخص محل التحقيق المدعو "إ" بل أكثر من ذلك لم يره في حياته منذ أن تولى مهامه كرئيس لحظيرة البلدية.

ومواصلة للتحقيق من طرف ذات المصالح تبين أن أحد الموظفين بإحدى المؤسسات العمومية المعروفة المدعو "س" يتقاضى هو كذلك راتبا شهريا مزدوجا أحدهما بالمؤسسة التي يعمل فيها والأخر من بلدية سطاولي، مع أن المنصب الذي يتقاضى عليه الأجر وهمي ولا يوجد في الواقع. كما كشفت التحقيقات في قضية الموظفين الوهميين التي أمر بفتحها وكيل الجمهورية لدى محكمة الشراقة، أن الكاتب العام السابق لذات البلدية يتقاضى أجرا شهريا منذ أزيد من 5 سنوات مع أنه لا تربطه علاقة عمل بالبلدية.

فرقة البحث والتحري التابعة للدرك الوطني بالشراقة، استدعت عددا لا بأس به من مسؤولي وموظفي البلدية للتحقيق معهم في قضية تقاضي موظفين وهميين لأجور شهرية على حساب ميزانية البلدية.

وفي سياق متصل أوضحت مصادرنا، أن ثاني بلدية معنية بالتحقيق في القضية ذاتها هي بلدية شراقة، قبل أن تتوسع التحقيقات لتشمل جميع البلديات التابعة لدائرة شراقة.
 نوارة باشوش 25/07/2012 الشروق

0 التعليقات:

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))