الأحد، 24 فبراير، 2013

المجاهد أحمد محساس في ذمة الله




انتقل إلى رحمة الله، صباح الأحد، المجاهد أحمد محساس عن عمر يناهز 90 سنة، بعد نزيف داخلي نقل على إثره إلى المستشفى العسكري عين النعجة أين فارق الحياة هناك حسب مصادر عائلية

بدأ أحمد محساس النضال مبكرا في صفوف الحركة الوطنية، حيث اعتقله الاستعمار الفرنسي في مرات عديدة بسبب نشاطه السياسي، كما أنه تقلد مناصب مسؤولية في حزب الشعب الجزائري وشارك في تنظيم وهيكلة الحزب.

وكان للمناضل أحمد محساس دور فعال في إنشاء المنظمة الخاصة التي كان أحد أعضائها القياديين. اعتقلته السلطات الاستعمارية في 1950 وسجن رفقة أحمد بن بلة في البليدة قبل أن يتمكنا من الفرار.

محساس كان له دور بارز في نشر خلايا جبهة التحرير في فرنسا، ومندوب سياسي عسكري عن منطقة الشرق وعضو بالمجلس الوطني للثورة.

يذكر أن محساس من مواليد 1923 ببودواو في بومرداس.

وسيوارى الفقيد التراب غدا الاثنين بمقبرة العالية بعد صلاة الظهر.
الأحد24/02/2013
نقلا عن الشروق

2 التعليقات:

  • باعا يرحل جيل ثورة التحرير .......... بين غاضب منهم وبين متألم عنهم .............بين متعاطف معهم وبين من يناصبهم العداء لعدم تسليمهم المشعل واصرارهم على البقاء كحراس لثورة لم يبقى منها الا الإسم بعدما استنزفت كل مقومات وجودها ؟؟؟؟؟

    24 فبراير، 2013 1:51 م

  • الله يحرمو و يجعله من اهل الجنة المجاهد احمد مهساس غاني عن التعريف هو من زمرة المجاهدين الذين صنعو مجد الثورة التحريرية ليس كالمجاهدين المزيفين الذين يملءون منظمة المجاهدين من اجل المال فقط نستطيع ان نقول ان مجاهدي ثورة التحرير الحقيقيين لم يبقئ منهم علئ قيد الحياة سوئ خمسة بالمئة يعني اصغرهم تجاوز التسعون سنة نسال الله ان يرحمه و يجعله من عباده الطاهرين و يدخله فسيح جناته

    1 مارس، 2013 10:00 ص

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))