الخميس، 11 أبريل، 2013

الربيع العربي






كتبت في فترة سابقة عن الشهيلي العربي ، وحان الوقت أن أترك بصماتي حول الربيع العربي .
بعدما أدركت شرائح واسعة أن ما يجري داخل الوطن العربي يطرح عدّة علامات استفهام ، سيما بعد انحراف هذا الحراك عن مساره الحقيقي وتحوله من سلمي الى دموي ...واقتصاره على دول بعينها... ولم يمس أنظمة أخرى أكثر استبدادا وشمولية وعمالة للغرب.
كما أن هذا الربيع المزعوم لم يغير واقع فلسطين .

ولم يعد خافيا على أولي الألباب، اليد التي تحيك المؤامرات وتصطاد في المياه العكرة.. وتضرب أبناء الوطن الواحد ببعضهم البعض وتتاجر بدمائهم عبر قنوات فضائية ظهرت كالفقاقيع ؟.
الربيع : هو الذي تزهو في فصله الطبيعة ويعتدل المناخ ، وتتفتح فيه الأزهار وتنبعث منه النسائم ، وتتبسم فيه الوجوه، ويلتقي فيه الإخوة على موائد المحبة ..

والربيع العربي الذي ندعو اليه : هو الذي تعود فيه السيادة الى الشعب بطرق سلمية وحضارية ،وفق التعايش السلمي والتوافق والتآخي والتنافس الشريف ،والذي تبنى فيه دولة الحق والعدل والقانون .
دولة المؤسسات ، التي تضمن الحريات .الدولة الني يسود فيها التسامح بين أبناء الوطن الواحد وتعود فيها الطمأنينة، ويعلو فيها صوت الحكمة وتسند فيها المسؤوليات لمن هم أهل لها ، ويعطى كل ذي حق حقه .
الربيع العربي الذي نريده: هو الذي تكسر فيه الحدود، وتتبادل فيه المنافع والمصالح العامة، وتزول فيه الأحقاد والضغائن...
الربيع العربي الذي نريده : هو الذي لاطائفية فيه ، ولا عنصرية فيه ، ولا جهوية فيه ، ولا محاباة فيه ، ولا تكفير فيه ، ولا ظلم فيه و لا عنف فيه ، ولا زعامة فيه .

الربيع العربي الذي نريده: هو الذي تعود فيه اللحمة للأسرة الواحدة والمجتمع الواحد.
الربيع الذي نريده: هو الذي تنشر فيه الفضائل، وتحارب فيه الرذائل...
الربيع الذي نريده: هو الذي يحترم فيه العالم لا أن يقتل فيه...
الربيع الذي نريده: هو الذي تنمو فيه الطفولة وليس الذي يمحوها من الوجود ...
الربيع الذي نريده : هو الذي تحترم فيه المرأة ، لا أن تغتصب
الربيع الذي نريده : هو الذي يعلوا فيه صوت الحق لا قول الزور..

الربيع الذي نريده : هو الذي تنهض فيه الأمة من كبوتها ومن غفلتها ويصلح حالها ، لا أن تتمزق وتنحل .
الربيع الذي نريده :هو الذي تصلح فيه كل القطاعات الحيوية ويصبح الشباب في المقدمة لا آخر من يستشار .
الربيع الذي نريده : هو الذي يرفع فيه الغبن عن الفقير وتفرح فيه العانس ، ويحترم فيه الكبير والصغير ...
الربيع العربي الذي نريده: هو الذي تذوب فيه الحزبيات والأنانيات أمام المصلحة العامة للوطن ..
الربيع الذي نريده : هو الذي يصبح فيه الاعلام خدمة عمومية وسلاحا يوجه ضدّ أعداء الوطن ، لا سلاحا يُستخدم ضد أبناء الوطن ...
الربيع العربي الذي نريده : هو الذي تصبح فيه الجامعة العربية عربية بالواقع لا شعارا مكتوبا على بابها .
الربيع العربي الذي نريده : هو الذي نرى فيه صناعة عربية وسوقا عربية ، وبنوكا عربية وقرارات عربية ودولا عربية لا مجرد كيانات
نورالدين خبابه 10 أفريل 2013

0 التعليقات:

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))