الاثنين، 9 ديسمبر، 2013

أما آن لنظام الخنافيس والعتاريس أن يرحل ؟


عندما ترى دولا كيف كانت الى وقت قريب وكيف أصبحت  مثل سنغافورة وماليزيا ....وتقارن بينها وبين الجزائر وتسأل نفسك في حيرة ، هل تمتلك  هذه الدول الإمكانيات التي بحوزة الجزائر سواء ما تعلق الأمر بشساعة الأراضي أو بخصوبتها أو بالمياه الجوفية أو الطقس أو المعادن أو الإمكانيات البشرية و المادية ... ؟فترى بأن هذه الدول لا تمتلك ربع ما تمتلكه الجزائر .وعندما تراها قطعت أشواطا في مجالات عديدة سواء تعلق الأمر بالعمران أو بالعدالة الاجتماعية أو في الصحة والتعليم أو الاتصالات أو النقل  أو في البيئة ...الخ ....

 ينتابك الحزن والأسى لما وصلت اليه الجزائر ، وما وصل اليه أبناؤها من يأس واحباط  ...حتى وصل الأمر بشباب في مقتبل العمر يحرقون أنفسهم أو يقطعون البحار طمعا في لقمة العيش..دولة مثل الجزائر نسبة الشباب فيها تعدت 70 بالمائة فيما من يقودون البلاد منهم من تجاوز الثمانين. بل وصل الأمر الى أن الرئيس مشلول وهناك من يروج لبقائه وحجته في ذلك أن الشلل ليس في الدماغ.مع أنه دخل المستشفى بسبب جلطة دماغية؟

"في الوقت الذي تتساقط فيه الدول وتثار الحروب لايزال يرقص مسؤولونا  فلا اتعاظ ولاهم يحزنون "
دولة فيها من الاطارات مالا تمتلكه دول أخرى ....فهناك من يعمل في النازا وفيهم من يُدرّس في كبرى الجامعات وفيهم من يقوم بعمليات جراحية في كبرى المستشفيات في العالم ، وفيهم من الاعلاميين من يعمل في كبرى القنوات وفيهم من يكرم في دول فيما يتجاهله أبناء وطنه  .....
لقد هجر أغلبهم لعوامل يعرفها العام والخاص ...وقد نال منهم التهميش والظلم والمحسوبية ناهيك عن الوضع الأمني ....فيما يتناوب  على الحكم في الجزائر أناس  ،منهم من لا يستطيع الاتيان بجملة عربية فصيحة دون تلعثم ودون أخطاء؟. دول يعيش مواطنوها في شفافية حيث تنقل على المباشر أحداث ويتم تجنيد المواطن وتهيئته لأصعب الظروف وجعله فاعلا في المعادلة  فيما الغموض والاشاعة  سيدا الموقف في الجزائر.

دول تتساقط فيها الثلوج  لو تساقطت في الجزائر لتجمد الشعب وأصبح متحفا  على الهواء  حتى يأتي الناس من كل مكان ليتفرجوا عليه ...تخرج الى الشوارع في أوربا  فتجدها مزينة بالإضاءة والمحلات تشتغل ليلا ونهارا والمستشفيات تستقبل المرضى والناس يتسوقون ويقضون حاجاتهم وكأنهم يعيشون صيفنا وربيعنا ، حتى أنهم اختاروا أعيادهم في عز الشتاء .وفي المقابل ترى حالة المواطن الجزائري كيف تتحول في ليلة واحدة عندما تتهاطل بعض زخات المطر  فتقطع الطرقات وتتعطل الحياة وكأن القيامة قامت ...حتى أنه أصبح من المواطنين من لا يحب سقوط المطر ولا يطلبها.

دول لا حدود بينها  فيما هناك أحياء في الجزائر مغلقة في وجه المواطنين وكأنهم عبارة عن عدوى أو مكروب ينتقل .لقد قطعت الدول أشواطا في الاتصالات  وأنا هنا في هذه النقطة لا أتحدث عن أوربا بل عن دول في افريقيا فتجد السنغال  والصومال  ودول أخرى ليس المجال لذكرها تقدمت .... فيما لازال  التدفق وسرعة الانترنت  في الجزائر  يشبه مشية الحلزون .هل القضية تتعلق بالإمكانيات أو بالمادة حقا ؟

ان المتابع  لخرجات عبد المالك سلال الوزير الأول الجزائري وتشبيه بعض طلبة الجامعة في قسنطينة بالعتاريس و تشبيه وزيرة الثقافة خليدة تومي  بالخنفوسة ، جعلني أطلق هذه التسمية على هذا النظام الذي يمثله عبد المالك سلال حق تمثيل .

متى يرحل نظام العتاريس والخنافيس ويقود الجزائر أبناءها الذين يبكون بكاء الشعب ويفرحون لأفراحه؟.متى يصل المثقفون والوطنيون الى سلطة القرار وتصبح الجزائر بيد أبنائها الأفذاذ لا بيد غرباء عنها؟.

متى يرحل هذا النظام الذي دمر الأسرة والمجتمع على حد سواء وأمات النخوة والعنفوان لدى شرائح كبيرة من المجتمع عن طريق الإعلام المضلل .. حتى أصبح من يحترق نارا وعوض أن ينقذوه من الموت تراهم يحملون نقالاتهم لتصويره والتفاخر بصوره في المواقع؟متى يرحل نظام العتاريس والخنافيس ويحل محله نظام أبناؤه درسوا في مدرسة الابراهيمي وابن باديس؟

نورالدين خبابه 09/12/2013

2 التعليقات:

  • يأفهم يا شعب راهم باعو الجزائر والبحبوحة المالية موجودة في البنوك الأجنبية
    ولا يستطيعو أن يدينون أي مسألة لأنهم مهددون نتيجة جرائمهم وفساد أخلاقهم
    ؟متورطون في خيانة الجزائر وحكمين علينا بالحديد والنار والشعب يصفق على
    الهم لي فيه بوتاف جاء بالسلم لا وألف لا لما إشتد الخناق على مجريمي92 الإنقلاب
    وأصبحت أسماء جنرالات القتل تتدول في المحاكم الدولية إستنجدو به أولا لماضيه الوسخ
    وثانيا سرقة مال 40 مليون دولار ولم يردوها إلى اليوم وما سؤال فيصل القاسم له إلا إدانة
    هل نجني خير منه لا بوتاف يجب محاسبته لتورطه في إغتيالات سياسية أذكر منها شعباني
    والكولونيل لطفي هو إنتقم من الشعب الجزائري وبدد خيرات الجزائر ليس إلا حقد وغلا في
    إستقلالنا أبقو في ربي يشفيه ياأغبياء والله أنه دمر الجزائر عدو متستر تحت أنه ثوري سم
    دس لنا اعن طريق فافا قبيل الإستقلال من طرف إبن البلاء المركشي بن بلة ثم قائد الأركان
    المزيف بوخروبة بومدين الذي غير حقيقة تاريخ الجزائر كان يأكل ويشرب في الحدود التونسية
    وأنقلب على الحكومة الشرعية حكومة بن خدة نعم لا أحد يستطيع تغير مجرى التاريخ ها هي جزائر
    الرجال وما نشاهده اليوم من سياسة حكم بني على باطل وهو مستمر من 62 إلى اليوم على باطل
    الأحزاب الكرطونية جزء من هذا الباطل وكلهم موصوفون بالباطل إسؤلو ملوك يوسف يخبركم عن
    وكلاء الجمهورية المزيوفونون وجدو لسجن الشعب الجزائري وتغطية على كل الجرائم السياسية والإقتصادية
    ولا أحد يتكلم عن إسقلالية القظاء لأنه جزء من منضومة الفساد والخيانة ياناس أفطنو أباأنا وأجدادنا لم
    يكن في توطؤ ضد بلدهم ولكن هذه الشرذمة تسللت إلى حكم بالتوطؤ مع من خانو ميثاق نوفمبر وهم
    الذين كانو موجودين في اللجنة المركزية لجبهة التحريرالوطني الصف الوطني أما الفئة الثانية خانت الأمانة
    وأصبحت تفكر في مصالحها والمكتسبات بالتوطؤ مع الدخلاء والخونة وعملاء الإستعمار هاهي ما وصلت
    إليه الجزائر
    الحل راه في يدك يا شعب قم بالمبادرة السلمية والباقي على الرجال المخلصين الجزائر لست ملك لهم يجب
    محاسبتهم عل ما أوصلونا إليه خيانة الوطن جرائم سياسية وإقتصادية إشاعة ثقافة المجن الحقرة التهميش
    سجن الأبرياء تبديد المال العام الرشوة المحسوبية تزوير التاريخ خطف الأبرياء قتل الأبرياء التأمر على الشعب
    أيها الإعلاميون
    هل فيكم رجل يحقق في أصل طاب جنانو لو علمتم لأكلتم أصبعكم
    رانا قعدينلكم أيها الخونة حتى يأتي يومكم

    21 ديسمبر، 2013 6:38 م

  • وأبكي يا جزائر الشهداء ماذا لو تمرد الشعب الجزائري
    على نضام منضومته السطو والفساد لا جدوى من هذا
    الحكم علينا أن نفكر مرتين
    1عصيان مدني سلمي أبيض كل الشعب يبقى في منازله
    2 التفكير في مرحلة إنتقالية يقدوهآ الشعب ويقرر في كل شؤن الدولة
    3 الأقلية تسير مرافق شؤن البلاد والأغلبية تراقب المرحلة
    4 تغير النمط الديمقراطي الحالي لأنه حيلة على الشعوب أين نجد فيها
    المجتمع يساق إلى المذبحة مكتوف الأيدي وهو من قبل الأقلية تشرع له
    5 خلق مجلس حكماء الأمة أن يصادق على كل التشريعات الصائبة المنبثقة
    من طرف الإختصاصين في كل المجالات خارج من الأوساط الشعبية هذه الطريقة
    الوحيدة لإخراج الجزائر من الوحل الذي هي فيه
    مآ نلاحضه اليوم أن السياسة في الجزائر علبة واسخة والأحزاب الكرطونية والجمعيات
    والبرلمان ووسائل الإعلام والرئاسة ومؤسسة الجيش هم جزء من منضومة الفساد والهقرة
    ليس لهم أي حنكة في تسير الجزائر مسؤلين عن تدمير الجزائر خبرتهم اللصوصية والإجرام
    هم يريدون إستمرارية البقاء في الحكم ولو على رقابنا سي قائد صالح صرح خطيرا إذ لم نجد
    من يدافع عنا سنأتي بجيش من برة كما قال لنبقى قالها قبل سنة 2000 إذن هذا قائد ليس مؤتمن
    أفهم بأنه في أيدي الأعداء والجزائر بيعت في غفلة من الشعب
    فيق يا شعب نعم الدجلون والمجرمون يتهيمون كل من يعارض سياستهم بأنه عميل خائن
    لكن في الحقيقة هم العملاء الخونة وتاريخهم واسخ كل الشعب يعلم بأنهم خونة يجب محاسبتهم
    ليس بهذا المنضومة القضائية الحالية لأنها جزء من الخيانة
    إسألو ملوك يوسف يخبركم عن وكلاء الجمهورية المزيفون وجدو لمعاقبة الشعب وتطبيق أجندة
    أسيادهم يشجعون ملفات الفساد وإفقار الجزائر 800ألف ملف مجاهد يتقظون المنحة على ضهر
    الفقراء أين هم المفقودين أين حق 30000 ألف مقتول أين شرعية 92
    سي نزار رضا مالك علي هارون سعيد سعدي الشطاحة تومي والمنافقة لويزة والمنافق أبو هرة
    وكل من دبر وسند مجرمي 92 يجب معاقبتهم أشد العقاب
    أما الدرابكي سعيداني واللص بلخادم والمتستر بن صالح مروكي على رأس المجلس الشعبي
    أينكم يا مثقفي الأمة وأينكم يادعاة الجزائر هل ترظون لشعب الجزائر الذل والهوان لا وألف لا
    أنقظو ا بلد الشهداء تحركوا فيقوا بوتاف ونضامه دمر الجزائر

    14 يناير، 2014 10:25 ص

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))