الجمعة، 28 فبراير 2014

رئيس الحكومة السابق مولود حمروش يدعو الى اسقاط النظام بطريقة سلمية






 نفى مولود حمروش أن يكون بيانه للرأي العام قبل أيام حاملا لنية ترشح للرئاسيات المقبلة قائلا: ”أعذروني.. حين أفكك الرئاسيات أقول إن الاقتراع المقبل آلية أخرى للإقصاء ما دام النظام اختار طريق الانسداد”، وشبّه رئيس الحكومة الأسبق حالة النظام بـ«الشجرة التي جفّت وتكاد تسقط، والرهان أن نجعل سقوطها دون خسائر”.
تجاوز مولود حمروش، وهو يفسر أسباب عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية، ما سمّاه إشكالية ”ترشح الرئيس الحالي لعهدة جديدة أم لا”، كما يتجاوز الأمر في رأيه إشكالية ”دعم مرشح آخر”، معتبرا، في ندوة صحفية واسعة نشطها بفندق السفير، أمس، أن ”الانسداد اليوم موجود داخل النظام والأزمة ما تزال قائمة والسؤال المطروح: كيف ستتطور الأمور بعد 17 أفريل المقبل؟”، وجعل حمروش من كل الأسئلة التي طرحت عليه، بخصوص مسألة ترشحه من عدمها، تذوب أمام تفصيل جوهري بالنسبة إليه أن ”المشكلة تجاوزت الرئاسيات”.
وتأسّف رئيس الحكومة الأسبق إزاء قراءات فهمت رسالته الأولى أنها إعلان ترشح، فرئيس الحكومة في فترة الشاذلي بن جديد، وبوجود عامل ”الانسداد” هذا، لا يرى جدوى من إبداء موقف لا من ترشح بوتفليقة ولا من دعم منافس له ولا الدعوة للمقاطعة، ”فكلها تفاصيل غير مهمة أمام حقيقة أن الانتخابات لم تعد آلية ديمقراطية في بلادنا بل أصبحت آلية للإقصاء”. وتابع شارحا موقفه ”المشكلة ليست في هوية الشخص الذي سيصل إلى الحكم ولا في بقاء الرئيس من عدمه، بل في أن أدوات الحكم لم تعد موجودة”، ودعا إلى أن يتحوّل الاهتمام بعيدا عن مسألة ”عهدة رابعة أو الإتيان برئيس جديد”.
لكن حمروش الذي حاول تفادي إعطاء حلول بناء على تفاصيل سياسية صغيرة، قالها صراحة بضرورة رحيل النظام، لكن بشكل مدروس، ”أنا لا أريد إسقاط النظام بموجة هوجاء. أريد إسقاط النظام بأسلوب هادئ ومنتظم، وفي مسؤولية وهدوء تام، وبأسلوب يساعد في إشراك الجميع، الأقليات كلها والجهات كلها والمناطق كلها لأننا نعمل لجزائر جديدة”. ودعا بالتالي إلى ”قلب الصفحة. لا أعاتب ولا أتكلم عن الماضي ولا سلبياته ولا إيجابياته، فقد جاء الوقت لقلب الصفحة وبداية صفحة جديدة”.
ويبدو أن حمروش لم يستلطف التعاليق التي انتقدت صمته الطويل، فقال ”تكلمت في الحيز المتاح والأماكن المتاحة”، و«عندما تم رفع حالة الطوارئ تكلمت، وقلت إنها خطوة من دون جدوى، ويبدو أن الحصار في عقولنا وفي ممارستنا، وفي الحكومة التي ليست تستطيع العمل”.
ولم يخل حديث حمروش من إشارات إلى الجيش، فقال: ”لا أطلب من الجيش أن يمنع بوتفليقة من الترشح، بل أن يساعد في البحث عن طريقة للخروج من المأزق”، ولفت يقول ”تصريحي الأول فهم أنه عرض للمؤسسة العسكرية، أجيبكم، عندي ميول وشعور خاص للمؤسسة العسكرية لأنها بيتي، والعسكريون الحاليون أغلبهم زملاء لي، لذلك تجدون عندي تعاطفا إلى حدّ ما تجاه المؤسسة”، لكن الأمر سياسيا ”أنه في حال وجود حل توافقي مدروس فإنه لا يحتاج من المؤسسة العسكرية لأن تعارضه، بل أن تساهم في وضعه وهذا من مهامها”، خاتما كلامه ”مهام المؤسسة هي الدفاع عن هذا البلد ترابا وشعبا وإذا كان الشعب مهددا في حريته فالجيش سيميل إلى ذاك المسعى التوافقي”. وتابع ”بعد أن شلت كل المؤسسات وجمدت أصبح لزاما على الجيش أنه يفصل، لكن ليس أن يساهم في الحلول فهو لا يجب أن يدخل في الصراعات السياسية والإيديولوجية”.
وتحدث حمروش عن ضغط على ”قوات دفاعنا وقوات أمننا وإطاراتنا والفاعلين الإقتصاديين”، وذلك لما سئل عن ترشح الرئيس لعهدة جديدة قائلا: ”لا أملك معلومات كبيرة لأقدم تحليلا صحيحا حول الدواعي التي جعلت النظام يختار هذا المسعى بدل خيارات أخرى أمامه”، لكني ”متأكد أن السبب هو الانسداد الحاصل”، معتقدا أنه لا يوجد أصلا صراع داخل نظام الحكم ”لا بين طرفين ولا بين عدة أطراف، لكن هناك نهاية منظومة حكم تآكلت آلياتها، فأصبحت كالشجرة التي كبرت وجفت وهي على وشك السقوط، ورجاؤنا أن نساعد في أن يكون سقوطها بحنكة وتعقل”.

الجمعة 28 فيفري 2014 الجزائر: عاطف قدادرة
الخبر

1 التعليقات:

  • أنا هو متمرد لن أسكت عني الضلم الذي لحق بالجزائرين منذ 52 سنة

    الشعب يريد إسقاط
    mogabi

    مجموعة تسير الجزائر كانها إسطبل حقوق الجزائري
    معتدى عليها صباح مساء وهذه الشرمة لا تحترم لا قانون وفي الأصل
    لايوجد أما الدستور المحرر فى مقهى كل رائس جاء للرتوش هاهي الجزائر
    مررنامن هذا النضام الفاسد والوجوه الكذبة لا تنتصر للحق لا نتجاوب مع سياستكم
    القدرة وفسآد متأزم ولا ننتخب لأنكم أهل زور مؤسسة الدولة أهملت آلجزائر وتطبل
    وتزمر لمصلحة المال اليوم دستم على كل شيء أيها اللصوص
    كل مؤسسة الدولة مجندة لخدمة وجوه العارهل يعقل
    أن تجمع 5ملاين توقيع لا تستحو نعرف أنكم تستهرون بالشعب الجزائري وتحكمون بالجرم والسفاهة ورطتم بلاد الشهداء
    لا لا أيها المجرمون
    أيها الشعب عليك بالعصيان المداني فيقو يا أبناء الوراس وياأبناء لالة نسومر ويا أبناء باديس وياأبناء سيد الشيخ
    وياأحفاد العربي بن مهيدي هل تقبلون أن يحكمكم الخونة واجهونا بالقمع ردو بالكف كفين
    نهبو وقتلو علينا تدارك غفلتنا ومحاسبتهم عل جرمهم المستمرمنذ 52 سنة لا مكان للمخدولين

    8 مارس 2014 12:56 ص

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))