الخميس، 6 فبراير، 2014

وطني الجريح



وطني : ها أنذا أرقن حروفي بدموع كانت محبوسة،  وأحاسيس كانت مكبوتة  ، وأفكار كانت تهتز داخل عروقي  ،غير أنها لم تجد الفضاء الذي تُنثر فيه .
وطني  كنت تئن و تشكوا من عقوق أبنائك ، غير راض بالوحل الذي سقنا اليه  ـ فها أنذا أحاول أن أميط اللثام  وأسدل ستار الغيوم التي كانت تغطيك ، وأذيب الدماء الجامدة ، لأستريح من عبء الآهات  التي كانت  تؤرقني ، وصدمات كرصاص غُرست بين أضلعي، و أقتلعها من خلال هذه العبارات  ، وأمحو جذور الوصاية التي أريد لها أن تسود في سمائك .

 وطني " ها أنذا أتمتم لك عبر هذه الفقرات بعضا من حبك الذي  ارتويت به من خلال الفطرة السليمة . وطني أنا بعيد عن أرضك المحفورة في ذاكرتي وأقر لك بأنك تسيح كل يوم في خيالي ، ولا أستح ان قلت لك أنا خجول أمام مقامك البهي  .

وطني ، باعك الخونة للأعداء، مُقابل أن يتم توظيفهم كحرّاس أمناء لخزائن المستعمر، فتمتلئ بثرواتك ، ومن عرق أبنائك، وتعود بالنفع على آخر جندي في أدغال الأمازون .
تنزل المطر في صحاريك الواسعة، لكنها تسقي ضيعات في أوربا، وتحلب أبقارك الحليب في بساتينك الخضراء ، فتطلق الجُبن في المرادية ،والزبدة في البيت الأبيض والاليزي.

وطني: انهم مجرد عبيد لا يمثلون ارادة الشعب، بل يمثلون جهات أنت أعلم بها مني .

يأكلون فضلاتهم التي لفضتها أقدارك فوق ترابك الذهبي ، وأبوا أن يتسابقون لخدمتهم ، مُصطفين خاشعين مُنكسرين ،ويا ليتهم اكتفوا بدناءتهم ، فهاهم يورثون قابليتهم للاستعباد لأجيال ، عبر تخدير وعيهم بالوطنية الزائفة ، والدين المُشوه ، وبطولات مصنوعة من الخيبة والاستلاب.

 كم كنت مُنخدعا يا وطني ،عندما ظننت أنك مُجرد جماد لا ينطق، وجغرافيا وحدود صنعها المستعمر ، كم كنت أعتقد أن الوطنية فيك شرك أكبر، وكم كنت أتوجع ولاأزال وأنت تُذبح في سكون.لقد سرقوا منك  كل شيء ولم ينتجوا الا الرداءة واليأس ،وهاهم يحاولون أن يعيدوك الى سنوات الدم والدموع.أبكيك  شوقا، وأتنهد عبر الكلمات من العذاب الذي تركه لي فراقك،
ورجائي أن تكون هذه الكلمات مفتاحا للرؤوس الصدئة التي عشعش فيها الجهل، فتصحي السكارى وتوقظ النائمين...

آه ياوطني  كم خانوك وكم  غدروك، كم تاجروا بك و تغنوا  بالحان أخذوا بها أثمانا، وبقيت أنت بقلب واسع  تصفحُ  وتحتضن.حاولوا تدميرك ولكنهم ماتوا وبقيت أنت ، حاولوا قتل أبنائك بأفكار سرطانية ولكنك قابلتهم بمزيد من الانجاب ،حتى احتار فلاسفة الاحصاء أن يعدّوا نسلك. وطني ، كم أنت مُحتاج لأبنائك الأصلاء ،الذين لم تتلوث ضمائرهم بالتشوه الفكري، ولم تتلطخ أيديهم بسفك الدماء ، وأجسادهم بالفساد الأخلاقي ،فيرفعون رايتك ،ويعيدون لك مجدك التليد.
نورالدين خبابه 06/02/2014

2 التعليقات:

  • دولة الأصدقاء ضد الشعب وخيرات الوطن ..في أرض الشهداء
    مــــن (( 1962 الــــى 2013 ))
    000 000 سنــة الحكم في الجزائر نهب المال العام : ثم الفرار الى الغرب000 000
    شكيب خليل :: لماذا سمح له بالخروج ولم يقبض عليه رغم علم الجميع بانه لص اموال عامة.
    ** القضاء في الجزائر مازال في تغفيل المواطن : (( كان في استطاعة النيابة العامة أن تأمر بتوقيفه بعد شياع الخبر بانه سرق اموال عامة لكن حدث الذي حدث وفتحت الباب له انها دولة الأصدقاء ضد الشعب وخيرات الوطن ......... الخ.))
    بدليل منذ خروج شكيب خليل الذي اخرج براحة وكان قد علم بانه لص السوناطراك ليس الوحيد ولم يقبض عليه الى ان خرج وهو مطمئن النفس ـــــ
    ** اليوم قاض للتحقيق لدى محكمة الجزائر: يصدر امرا بالقبض على شكيب خليل مع زوجته واولاده .............و 09 آخرين من مرافقيه لنهب المال العام لشركة سونطراك ـــــ وقد سبق شكيب خليل أناس آخرون وهم الآن بالدولة(( السلطة) ومنهم ..................... الخ

    *** قضية الخليقة السابقة هي قضية نامت على رفوف العدالة ورث ملفها وتمت المحاكمة بشيء لايذكر فيها اي شيء !!!!!! كل الأمور هنا فيها عجائب وغرائب ؟
    ** شكيب خليل مافيا العصر فالذي ينظر صفته يظهر عليه أنه صاحب ذيل ذئب يتبين من خلال سيره وحركاته وسكونه أنه يعضق المال ــــــــ أن الرجل على استعداد كامل بنهب الدولة والخريطة ويذهب بها الى امريكا ولا يحتاج من ينصحه لأنه تعمد الشر في صدره منذ البداية في الحكم او كوزير
    ** هكذا تعاقب الجميع على السونطراك وكل من حكم السونطراك هو اليوم هم ((ا رشي مليار دار)) يجب على قاضي التحقيق لمحكمة الجزائر ان يستدعي الجميع من عهد بومدين الى بوتفليقة ايضا هو نفسه للتحقيق في نهب المال العام =سنة الحكم في الجزائر(( كان في استطاعة النيابة العامة أن تأمر بتوقيفه بعد شياع الخبر بانه نهب اموال عامة لكن حدث الذي وفتحت الباب انها دولة الأصدقاء ضد الشعب وخيرات الوطن ......... الخ.))
    بدليل منذ خروج شكيب خليل الذي اخرج براحة وكان قد علم بانه لص السوناطراك ليس الوحيد ولم يقبض عليه الى ان خرج وهو مطمئن النفس ـــــ
    ** للأسف حتى المرأة او أقول الزوجة وأولاد شكيب شاركوا في نهب المال (( السونطراك عذبها هم وزوجته وابناؤه لم يقبل بالصيد في المال وحده بل لابد من زوجته وابناؤه سنة بيت شكيب خليل ... ايضا تشارك في نهب المال عندنا في الجزائر لاشرف للمسؤولين هم ونساؤهم عند نا يسرق السمؤول فتتورط مباشرة زوجته معه إذا لاضمير لهن لأنهن كن يذهبن الى الإغتسال والحلاقة، الى فرنسا والطائرة الخاصة كل صباح ومساء تحملهن وكأنهن أشبه بالسائحات الأبديات،
    *** قضية الخليقة السابقة هي قضية نامت على رفوف العدالة ورث ملفها وتمت المحكمة بشيء لايذكر فيها اي شيء !!!!!! كل الأمور هنا فيها عجائب وغرائب ؟
    ** شكيب خليل مافيا العصر فالذي الى صفته يظهر عليه أنه صاحب ذيل ذئب يتبين من خلال سيره وحركاته وسكونه ــــــ أن الرجل على استعداد كامل بنهب الدولة والخريطة ويذهب الى امريكا ولا يحتاج من ينصحه لأنه تعمد الشر في صدره منذ البداية في الحكم او كوزير
    ** هكذا تعاقب الجميع على السونطراك وكل من حكم السونطراك اليوم هم ا رشي مليار دار يجب على قاضي التحقيق لمحكمة الجزائر ان يستدعي الجميع من عهد بومدين الى بوتفليقة ايضا هو نفسه للتحقيق في نهب المال العام ==الحكم في الجزائر


    ـــــــــــــــــــــــــ

    ** سؤال : لماذا القتل في الوطن العربي فقط وما سببه: هل الحكم الديكتاتوري، ام تخلف الشعوب ، ام كراهية القوم لبعضه بوجود إختلاف الديانات ( مسيح، واسلامي، ودرزي، وشيعي، وصوفي وصوفية، واخرايفي، ومشعوذ، وكذابة وكذاب)) أم الفقر، والتفرعين الشعوب العربية وسكان الخليج وشمال إفريقيا لايعرفون كيف يعيشون ولا يفهمون ما معنى الحياة التي يحياها البشر شرقا وغربا للأسف، نحن في الأونة الأخيرة يخرج علينا السياسيون باكاذيب وتجارب جرت البلاد الى جهنم في الحياة، تغطرس الصحافة في المضي قدما في صب الزيت على النار بنفاق غليظ وهدموا كل بناء شامخ ما وصل اليه الإنسان،إذا هل يوجد من يفتح صندوق القتل والنهب والظلم والإهانة والنظرة الى الآخر أنه عدوي وأنا عدوه = النتيجة كل الدول المتقاتلة هي دول المتخلفة ثقافيا واقتصاديا وحضاريا، وحتى سياسيا وما زالت عقلية الماضي أن العجوز هي التي تحكم و ليس الشابة او الشاب، امة متخلفة مريضة بجنون التحكم والحكم والقهر ورضى الفقر للآخر والجبروت والنظرة الى المواطن البسيط انه عبيد عندهم لايفهمونه لايتكلمون معه ليس له حق ـــ حتى في النظر والكلام ياحسرتاه متى يستيقظ هذا الضمير القاتل *** **** علي مجيد الجزائر

    11 فبراير، 2014 10:48 م

  • هل تعلم ماذا تصنع الجزائر : في عالم التطور التيكنولوجي وتكلمت جهات رسمية سنوان على هذه الصناعة ــ
    1 ــ بطاقة الشفاء.
    2 ــ بطاقة التعريف الوطنية بيومترية؟
    3 ــ جواز السفر بيرومتري .
    4 ــ بطاقة الصحفــي ؟

    **كان من الواجب أن لايذكر شيئا لأن امور عادية جدا ليست اشياء لها أهمية عالميا بل وثيقة جديدة كفى
    ==========
    كان السوفييت في الحرب العالمية الثانية ينشدون أنشودة تقول :
    إذا فقد الجندي ساقيه في الحرب ,, يستطيع معانقة الاصدقاء
    إذا فقد يديه ,, يستطيع الرقص في الأفراح
    و إذا فقد عينيه ,, يستطيع سماع موسيقى الوطن
    و إذا فقد سمعه ,, يستطيع التمتع برؤية الأحبة
    و إذا فقد الإنسان كل شيئ ,, يستطيع الإستلقاء على أرض وطنه
    نحبك يا وطن ونعشق ترابك
    ولكن رفقا بنا لأننا نبت أرضك الطيبة

    11 فبراير، 2014 10:50 م

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))