الجمعة، 18 أبريل 2014

هل تغسل الدموع أدران الرداءة؟!



-
كل من شاهد الرئيس بوتفليقة وهو يمارس حقه الانتخابي فوق كرسي متحرك.. لاشك أنه قرر عدم التصويت إذا كان في نيته التصويت! ما أجملها من صورة مضحكة لمرشح مزوّر.. زوّر لنفسه الترشح عبر تزوير المجلس الدستوري، ويصوّت على نفسه رئيسا خلفا لرئيس كان يمشي على اثنين فأصبح يمشي على أربعة!

كانت جدتي رحمها اللّه تقول إن الإنسان يبدأ حياته على أربعة وينهيها على أربعة أيضا! وكم كانت الصورة المقدمة في التلفزة معبّرة عن واقع بلادنا، ونحن نرى رئيس المستقبل في الجزائر يُدفع به على أربع، كما دفع ذات يوم نعش الملك الحسن الثاني رحمه اللّه!

هل تحتاج وفود مراقبة الانتخابات إلى دليل على تزوير الانتخابات الرئاسية هذه، وهي ترى المجلس الدستوري يزوّر المرشح الرئيس الذي سيفوز بالرئاسيات لا محالة؟! هل بإمكان المراقبين الدوليين أن يشهدوا بعدم تزوير كل المرشحين وهم رأون المرشح الرئيس فوق كرسي متحرك؟!

أكبر شتيمة توجه لبن فليس يوم 18 أفريل هو أن يقال له لقد انتصر عليك في الانتخابات (B.B) سياسي يسير في ”بوسات”! ويقال للجهاز الوطني لتزوير الانتخابات ”برافو.. مرحى”، لقد نجحتم في تزوير رئيس أصبح وقوفه على رجليه ”حدثا سياسيا”، وأصبح نطقه لبعض الكلمات كالطفل الصغير يعد أيضا ”حدثا سياسيا”! وكم تمنيت لو أن لويزة حنون طبخت لنا ”المرمز” أو ”الخفاف” تبركا بخروج أسنان الـ(B.B) الرئاسي!

لكن هذه المضحكة الانتخابية ”كوم” وما تنقله التلفزة من أخبار مباشرة لعمليات التصويت ”كوم” آخر! فلم أكن أحسب نفسي أنني سأعيش إلى زمن تكرس فيه الجهوية الانتخابية حتى في أخبار التلفزة.. فالمراسلون في التلفزة ينقلون بـ«بلادة مهنية” عالية جدا أخبار الإقبال النسبي لسكان الغرب على صناديق الاقتراع، فيما تنقل النسبة المتدنية للتصويت في منطقة القبائل والعاصمة والشرق.. والتلفزة بهذا تقدّم لنا أحد الإنجازات السياسية العظيمة لـ(B.B) السياسي الذي حكمنا 15 سنة ويريد أن يحكمنا 5 سنوات أخرى من ”البوسات” بالاعتماد على حكاية الجهوية المقيتة!

مآخذنا على المؤسسة العسكرية ليست فقط في أنها سمحت بمهزلة العهدة الرابعة، بل إنها سمحت بإيجاد الظروف التي تجعل الجهوية المقيتة تطل برأسها كالأفعى! المشكلة هي أنه لا بوتفليقة في وضعه الحالي في السياق السياسي الذي لوى فيه ذراع مؤسسات الدولة لفرض عهدة رابعة حتى بالتصويت الجهوي، ولا بن فليس الذي قدّم نفسه أو قدّموه بمحتوى جهوي مقيت.. لا هذا ولا ذاك بإمكانه أن يكون رئيسا للجزائر دون مشاكل جدية ليس أقلها الجهوية.. والظاهر أننا قد نحتاج إلى دموع كثيرة لغسل هذا العار السياسي الذي أصبحت فيه البلاد بسبب ”جياحة” الرداءة التي أصابت كل مؤسسات الدولة؟!
الجمعة 18 أفريل 2014 يكتبها: سعد بوعقبة
الخبر

1 التعليقات:

  • c moi rebel motamaride
    يجب علينا من اليوم وباستمرار محصارة هذا لنضام الفاسد
    والسبعة راهط
    1سلال 2بلخادم 3غول 4سعيداني5عمارة بن يونس 6خليدة تومي7 بن صالح المروكي
    وبوتفليقة خائن الجزائر ماذا يفعل أخوه يجب تقديمهم للعدالة على الخيانة العظمى
    هذه بداية النهاية لأن النضام وضع الشعب الجزائر على سكة الخطر هذه العصابة
    ليس لها ملة وما يدور في الكواليس أخطر مما نتوقعه لا نسمعه في قنوات العار
    ولآ نقرٱه في جرائد الموالاة الخائنة
    قيادات المؤسسة العسكرية مسؤلة عن كارثة الإنتخابات وهي من أعطت الضوء الأخظر
    لي طاب جنانو أن يكون الفائز لماذا
    لأن قايد صالح متهم في العدلة الدولية بالإجرام ضد الإنسانية وبالتحديد في منطقة سدات جيجل
    أين أعطى أوامر وأشرف على قتل نساء وأطفال بالسلاح الكيماوي والقصة معروفة عند أهل الضمير
    الإنساني
    من كان يضن أن الجيش يحمي الشعب فهو واهم يجب على الشرفاء في هذه المؤسسة أن يزج ببعظ
    القيادات في السجون ومحاسبتهم على الخيانة هل لنا دور في إنظمامنا إلى حلف في 2004 لا وألف
    لا من هذ ا التاريخ بدأ إستعمار الجزائر وماشهدنه في رئاسيات 17/04/14 ما هو إلآ تآكيد على أن
    بلاد الشهداء بيعت بدون شعور الشعب الجزائري
    اليوم سيصبح الإبتزاز أكثر حدة من الدول الأجنبية على هذا لنظام المعطوب ورائسه
    كل مؤسسات الدولة متخمة بالعملاء والخونة لتدمير الجزائر

    20 أبريل 2014 2:12 ص

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))