السبت، 28 يونيو، 2014

حمروش يدعو للتحرر من النظام القائم


حذر رئيس الحكومة الأسبق، مولود حمروش، من انفجار اجتماعي في حال تمادي النظام في سياسته. وأضاف أن الفرضية القائلة بأن الجزائر في منأى عما حدث ويحدث في عدد من الدول العربية ”خاطئة”، داعيا إلى التخلص من النظام القائم.

أكد مولود حمروش، في لقاء مع منظمات المجتمع المدني والنقابات، صباح أمس بتيزي وزو، نظمته الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، أن النظام الجزائري عاجز عن تحويل خطابه إلى قرارات تجسد ميدانيا، ويرى أنه لا بد من التحرر والتخلص من هذا النظام في أقرب وقت، مضيفا أن الجزائر لا تمتلك حكومة بل تملك مجموعة من الوزراء كل واحد مسؤول عن قطاع يسيره كما يستطيع، مشددا على أن الحكومة الجزائرية ممنوع عليها ممارسة السياسة ”والحكومة التي لا تمارس السياسة تفقد صفة الحكومة”.

وقد رسم حمروش لوحة قاتمة عن الجزائر في ظل السلطة الحالية، حيث أكد أن الإدارة الجزائرية والخدمات العمومية معطلة، مشيرا إلى أن الإدارة لم تعد تخضع للقانون بل كل موظف يخضع لتعليمات مسؤوله. وفي نفس السياق ذكر مولود حمروش أنه اكتشف، حينما كان رئيسا للحكومة وكلف بتنظيم الانتخابات المحلية عام 1990، أن الجزائر لا تملك إدارة، وأن السلطة المركزية لا تعرف عدد المنتخبين وليس بإمكانها أن تحدد عدد الأصوات التي يتحصل عليها كل طرف ”واكتشفت يومها أن الإدارة الجزائرية لم يسبق لها أن نظمت أي عملية انتخابية من قبل”.

مسؤولية ما آل إليه الوضع في البلاد برأي مولود حمروش يشترك فيها الجميع، وإصلاح الوضع مهمة الجميع، ويقول إنه لم يفهم كيف يستمر الناس في تشكيل أحزاب سياسية، في الوقت الذي لا تؤدي هذه الأحزاب مهامها بفعل المضايقات والتضييق على الجميع، مؤكدا على أن القليل من الحقوق التي تحصل عليها الجزائريون بعد أحداث أكتوبر 88 تراجعت بشكل رهيب، مشددا على أن أحداث 88 كانت فرصة لجماعات في النظام لتقول إنه حان الوقت لتصحيح بعض الأمور.

ودعا مولود حمروش إلى ضرورة إعادة الاعتبار للدولة وللإدارة وللمؤسسات ”التي لا تقوم بمهامها”، مشيرا إلى قضية استغلال الغاز الصخري التي أثارت الكثير من الجدل ”كونها لم تناقش داخل المؤسسات بل جاءت بقرار انفرادي”، وهي القضية التي يقول عن رأيه فيها: ”إن الحكومة الحالية تملك الكثير من الأموال، فهي ليست بحاجة إلى المزيد من الأموال” حتى تلجأ لاستغلال الغاز الصخري، وبرأيه الحكومة الجزائرية لا تملك وسائل سياستها فهي تلجأ لسهل الحلول وأسهل القرارات.



السبت 28 جوان 2014 تيزي وزو: م. تشعبونت-  الخبر

1 التعليقات:

  • حمروس من الناس الذين اكلوا اموال الشعب وهو الآن يبحث عن طريقة ترجعه الى سدة الحكم لكن حمروش رجل فاشل ولن يعود مهما كان الحال لأن ناس تلمسان ليسوا اغبياء مثله ــــــــــــ الأستاذ علي الجزائري

    31 يوليو، 2014 7:44 م

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))