الجمعة، 19 سبتمبر 2014

اليك وحدك أنت


خديجة أنت ؟
عائشة أنت ؟
صفيّة أنت ؟
حفصة أنت ؟
زينب أنت ؟
أمينة أنت ؟
فاطمة أنت ؟
ميمونة أنت ؟..
أنت ، كما هي دائماً أنت .

 مهما قيلت فيك الأشعار..
وعزفت لك الأوتار..
وأضاءت لك  الأقمار...
وسارت لك الأقدار...
فلا أحد يستطيع أن يُنصفك أنت .

بوصلة التائهين ..
قبلة السائلين..
وطن أنت.

بحرٌ  بلا شاطئ..
وصحراء بلا حدود..
لا أبالغ  أنا  ، فأنا منك أنت.

صغيرة ، كبيرة..
سليمة ، سقيمة..
حزينة ، فرحة..
غنية ، فقيرة ..
لا تتغيرين دائماً ، معطاءة أنت .

عليك تكثر الأحلام ..
 و تدمع الأقلام ..
على أغصانك ينوح الحمام...
رؤوفة ، رحيمة ، صابرة، طاهرة..
 قانتة، قنوعة ،تقيّة، صادقة،  كتومة..
حوريّة أنت.

أنا من يكتبُ عنك أنت...
  يا نعمة الله : أنت .

مدرسة الأذكار..
منارة  بالبحار...
 شمعة ، مضياءة، مضيافة..
شجرة، ثمرة..
سحابة أنت.

تمطرين بلا استسقاء ..
وتعطين بلا رجاء..
صلىّ عليك الأبرار..
 ودعا لك الأخيار..
قامة هي أنت .

أمّية ..
لكنها جامعة تخرّج العلماء.
تتألّم ُ
 لكنّها تداوي الأطباء .

جرّاحة بلا مقصّ
وأستاذة بلا نصّ
طاقة تمدّ الباحثين..
وسلسبيل تروي اللاهثين..
أمانينا أنت .

تحت أقدامك نحن؛ يا أنت:
جدّتي؛
خالتي، عمتي، حماتي ،زوجتي ، بنتي..أمّي..
رحمات الله تنزل عليك ..
هي كلّ ذلك أنت .
نورالدين خبابه الجمعة 19 سبتمبر 2014

0 التعليقات:

إرسال تعليق

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت))